من حج وعليه ديون للآخرين

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

من حج وعليه ديون للآخرين
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

من حج وعليه ديون للآخرين
من حج وعليه ديون للآخرين : فحجه صحيح إذا اكتمل بأركانه وشروطه ، ولا تعلق للمال ، أو الدين : بصحة الحج . هذا مع أن الأفضل لمن عليه دين أن لا يحج ، وأن يجعل المال الذي سينفقه في الحج في دينه ، وهو غير مستطيع شرعا .
وإليك فتاوى علماء اللجنة الدائمة في الموضوع :
وسئلوا عمن اقترض للحج فقالوا – :” الحج صحيح إن شاء الله تعالى ، ولا يؤثر اقتراضك المبلغ على صحة الحج ” .
وقالوا :” من شروط وجوب الحج : الاستطاعة ، ومن الاستطاعة : الاستطاعة المالية ، ومن كان عليه دين مطالب به ، بحيث إن أهل الدين يمنعون الشخص عن الحج إلا بعد وفاء ديونهم : فإنه لا يحج ؛ لأنه غير مستطيع ، وإذا لم يطالبوه ويعلم منهم التسامح فإنه يجوز له ، وقد يكون حجه سبب خير لأداء ديونه “.
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img