وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا
قال الله تعالى :
وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ( – ) ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير
( الحج : 27-28 )

أي وأعلم- يا إبراهيم- الناس بوجوب الحج عليهم يأتوك على مختلف أحوالهم مشاة وركبانا على كل ضامر من الإبل، وهو:(الخفيف اللحم من السير والأعمال لا من الهزال)، يأتين من كل طريق بعيد; ليحضروا منافع لهم من: مغفرة ذنوبهم، وثواب أداء نسكهم وطاعتهم، وتكسبهم في تجاراتهم، وغير ذلك؛ وليذكروا اسم الله على ذبح ما يتقربون به من الإبل والبقر والغنم في أيام معينة هي: عاشر ذي الحجة وثلاثة أيام بعده; شكرا لله على نعمه، وهم مأمورون أن يأكلوا من هذه الذبائح استحبابا، ويطعموا منها الفقير الذي اشتد فقره.
التفسير الميسر

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img