حكم الأضحية

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

حكم الأضحية
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

حكم الأضحية
الأضحية من شعائر الإسلام المشروعة بكتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإجماع المسلمين.
أما الكتاب :فقوله تعالى :(فصل لربك وانحر ).
وقوله تعالى: { قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العـلمين * لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}. والنسك الذبح ، قاله سعيد بن جبير، وقيل جميع العبادات ومنها الذبح ، وهو أشمل .وقول تعالى: { ولكل أمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الانعـام فإلـهكم إلـه واحد فله أسلموا وبشر المخبتين}.
ومن السنة : ما جاء في صحيح البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ضحى النبي صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين ذبحهما بيده وسمى وكبر، وضع رجله على صفاحهما.
وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : « أقام النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة عشر سنين يضحي » . رواه أحمد والترمذي وحسنه الألباني وعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من ذبح بعد الصلاة فقد تم نسكه وأصاب سنة المسلمين » . رواه البخاري
فقد ضحى صلى الله عليه وسلم وضحى أصحابه رضي الله عنهم ، وأخبر أن الأضحية سنة المسلمين يعني طريقتهم .ولهذا أجمع المسلمون على مشروعيتها ، كما نقله غير واحد من أهل العلم . واختلفوا هل هي سنة مؤكدة ، أو واجبة لا يجوز تركها ؟
فذهب جمهور العلماء إلى أنها سنة مؤكدة ، وهو مذهب الشافعي ، ومالك وأحمد في المشهور عنهما .وذهب آخرون إلى أنها واجبة ، وهو مذهب أبي حنيفة وإحدى الروايتين عن أحمد ، واختاره شيخ الإسلام ابن تيمية
قال الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله : ” الأضحية سنة مؤكدة للقادر عليها ، فيضحي الإنسان عن نفسه وأهل بيته ”
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img