https://www.albetaqa.site/images/pages/00.jpg https://albetaqa.site/images/pages/02.jpg https://albetaqa.site/images/pages/04.jpg https://albetaqa.site/images/pages/08.jpg https://albetaqa.site/images/pages/05.jpg https://albetaqa.site/images/pages/06.jpg https://albetaqa.site/images/pages/09-.jpg https://albetaqa.site/images/pages/10.jpg

https://www.albetaqa.site/images/ads/top13-290-60.gif   https://www.albetaqa.site/images/ads/top15-290-60.gif

 


وجوب بر الوالدين والتحذير من عقوقهما

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

وجوب بر الوالدين والتحذير من عقوقهما
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

وجوب بر الوالدين والتحذير من عقوقهما
بر الوالدين من الواجبات المحتمات على الأولاد ، وعقوقهما من المحرمات القطعيات ، والمؤمن يبحث عن رضا ربه تعالى بأداء ما أوجب الله تعالى عليه ، وبالانتهاء عما نهاه عنه ، فهو يرجو ثواب ربه ، ويخاف عقابه .
ومن علامات بر الوالدين : طاعتهما ، والإحسان إليهما بالقول والفعل ، وعدم الإساء إليهما ، ولو بقول ” أف ” ، ولكن هذا لا يعني أنهما يطاعان بكل ما يأمران به ، بل إن ذلك مقيد بكون أمرهما موافقا للشرع ، ولا يشتمل على محرم يغضب الله تعالى ، فهنا لا طاعة لهما ، ولو أدى ذلك لتنغصهما ، فالمؤمن عبد لربه تعالى يأتمر بأمره ، وينتهي عن نهيه ، وكل مطاع فطاعته مقيدة بشرع الله تعالى غير مستقلة عنه .
قال الله تبارك وتعالى : ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما . واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا . ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا ( الإسراء/ 23 – 25 )
قال الإمام ابن جرير الطبري : حكم ربك يا محمد بأمره إياكم ألا تعبدوا إلا الله ، فإنه لا ينبغي أن يعبد غيره ، وأمركم بالوالدين إحسانا ، أن تحسنوا إليهما ، وتبروهما ” انتهى .
ولذا فإن الواجب عليك بر والديك ، ويحرم عليك عقوقهما ، وإذا كان للأب حق واحد : فللأم ثلاثة أضعاف ذلك الحق .
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي قال : ( أمك قال ثم من قال ثم أمك قال ثم من قال ثم أمك قال ثم من قال ثم أبوك ) رواه البخاري ومسلم
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img