https://www.albetaqa.site/images/pages/00.jpg https://albetaqa.site/images/pages/02.jpg https://albetaqa.site/images/pages/04.jpg https://albetaqa.site/images/pages/08.jpg https://albetaqa.site/images/pages/05.jpg https://albetaqa.site/images/pages/06.jpg https://albetaqa.site/images/pages/09-.jpg https://albetaqa.site/images/pages/10.jpg

https://www.albetaqa.site/images/ads/top13-290-60.gif   https://www.albetaqa.site/images/ads/top15-290-60.gif

 


فأنذرتكم نارا تلظى

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

فأنذرتكم نارا تلظى
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

فأنذرتكم نارا تلظى
قال الله تعالى :
فأنذرتكم نارا تلظى – لا يصلاها إلا الأشقى – الذي كذب وتولى – وسيجنبها الأتقى – الذي يؤتي ماله يتزكى – الذي يؤتي ماله يتزكى – وما لأحد عنده من نعمة تجزى – وما لأحد عنده من نعمة تجزى – إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى – ولسوف يرضى
[الليل : 14-21]

أى فحذرتكم- أيها الناس- وخوفتكم نارا تتوهج, وهي نار جهنم.لا يدخلها إلا من كان شديد الشقاء, الذي كذب نبي الله محمدا صلى الله عليه وسلم،.وسيزحزح عنها شديد التقوى,الذي يبذل ماله ابتغاء المزيد من الخير.وليس إنفاقه ذاك مكافأة لمن أسدى إليه معروفا,لكنه يبتغي بذلك وجه ربه الأعلى ورضاه,ولسوف يعطيه الله في الجنة ما يرضى به.
التفسير الميسر

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img