تفسير كلمات القرآن – ما تيسر من سورة آل عمران – الآيات : 38 – 41

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

تفسير كلمات القرآن – ما تيسر من سورة آل عمران – الآيات : 38 – 41
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

تفسير كلمات القرآن – ما تيسر من سورة آل عمران – الآيات : 38 – 41
منقول من كتاب ( زبدة التفاسير )
هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء ، فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين ، قال رب أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء ، قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار
( ال عمران : 38 – 41 )
شرح الكلمات:
هنالك : ثم عندما رأى كرامة الله لمريم عليها السلام.
زكريا : أحد أنبياء بني إسرائيل ورسلهم.
هب لي : أعطني.
من لدنك : من عندك.
ذرية طيبة : أولادا أطهارا صالحين.
بكلمة من الله : هي: عيسى عليه السلام؛ لأنها كان بكلمة الله تعالى: “كن”.
وسيدا وحصورا : شريفا ذا علم وحلم، ولا رغبة له في النساء لقلة مائه.
غلام : ولد ذكر.
عاقر : عقيم لا تلد لعقهما وعقرها.
آية : علامة أستدل بها على بداية الحمل لأشكر نعمتك.
إلا رمزا : إلى إشارة بالرأس أو باليد يفهم منها ما يفهم من الكلام.
والإبكار : أول النهار، والعشي: آخره.

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img