نصيحة للموظفين الذين يأمرهم رؤساؤهم بما لا يجوز شرعا

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

نصيحة للموظفين الذين يأمرهم رؤساؤهم بما لا يجوز شرعا
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

نصيحة للموظفين الذين يأمرهم رؤساؤهم بما لا يجوز شرعا
النصيحة للموظفين الذين يأمرهم رؤساؤهم بما لا يجوز شرعا ، فهي ألا يطيعوهم في ذلك أبدا , فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق جل وعلا , لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا طاعة في معصية ، إنما الطاعة في المعروف ) رواه البخاري ، ومسلم ، وقوله : ( لا طاعة لمخلوق في معصية الله عز وجل) رواه أحمد.
والواجب نصح هذا الرئيس أو المدير ، وتذكيره بالله جل وعلا ، وبيان وبال أكل المال الحرام ، فإن استجاب فالحمد لله ، وإن أصر لم يجز للموظف المشاركة في العمل المحرم ، فإن أمكنه مداومة عمله دون مباشرة للحرام ، أو إعانة عليه ، جاز له البقاء حتى يجد عملا آخر لا مخالفة فيه للشرع .
وإذا لم يمكن العمل إلا بالمشاركة في الحرام ، لم يجز له البقاء في العمل ، بل يدعه ، ويبحث عن عمل آخر ، وسيجده إن شاء الله ، فإن الله تعالى تكفل لمن اتقاه بالمخرج والرزق الحسن . قال تعالى : (ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا) الطلاق/2 ، 3 .
وقال صلى الله عليه وسلم : ( إنك لن تدع شيئا اتقاء الله عز وجل إلا أعطاك الله خيرا منه ) رواه أحمد وصححه شعيب الأرنؤوط في تحقيق المسند . والله أعلم.
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img