زواج المسلمة من الكافر

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

زواج المسلمة من الكافر
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

زواج المسلمة من الكافر
أجمع المسلمون على أنه لا يجوز للمسلمة أن تتزوج من كافر ، يهودي أو نصراني أو غيره ؛ لقوله تعالى : ( ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون ) البقرة/221.
وقال تعالى : ( فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن ) الممتحنة/10.
قال شيخ الإسلام رحمه الله : ” وقد اتفق المسلمون على أن الكافر لا يرث المسلم , ولا يتزوج الكافر المسلمة ” انتهى. ولأن ( الإسلام يعلو ولا يعلى عليه ) كما قال النبي صلى الله عليه وسلم . رواه الدارقطني وحسنه الألباني
وللرجل سيادة على المرأة ، ولا يجوز أن يكون للكافر سيادة على المسلمة ، لأن الإسلام دين الحق وكل ما سواه من الأديان باطل
والمرأة المسلمة إذا تزوجت من كافر وهي عالمة بالحكم فهي زانية ، وعقوبتها حد الزنا ، وإن كانت جاهلة فهي معذورة ويجب التفريق بينهما من غير حاجة إلى طلاق ، لأن النكاح باطل .
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img