https://www.albetaqa.site/images/pages/00.jpg https://albetaqa.site/images/pages/02.jpg https://albetaqa.site/images/pages/04.jpg https://albetaqa.site/images/pages/08.jpg https://albetaqa.site/images/pages/05.jpg https://albetaqa.site/images/pages/06.jpg https://albetaqa.site/images/pages/09-.jpg https://albetaqa.site/images/pages/10.jpg

https://www.albetaqa.site/images/ads/top13-290-60.gif   https://www.albetaqa.site/images/ads/top15-290-60.gif

 


اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين وغلبة العدو وشماتة الأعداء

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين وغلبة العدو وشماتة الأعداء
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين وغلبة العدو وشماتة الأعداء
عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو بهؤلاء الكلمات اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين وغلبة العدو ، وشماتة الأعداء .
رواه النسائي وصححه الألباني
أي: إن عادته صلى الله عليه وسلم أن يدعو بهذه الدعوات، “اللهم إني أعوذ بك”، أي: ألجأ وألوذ بك لا بغيرك، “من غلبة الدين”، أي: بأن يعينه على قضائه وسداده؛ وذلك لما في الدين من هم وكرب.”وغلبة العدو”؛ إما بكف العدو عنهم وعدم محاربتهم، أو بالانتصار عليه .”وشماتة الأعداء”، أي: الذي يفرح بما يقع من مصائب وبلاء على المسلمين؛ وذلك أن شماتتهم تنكأ في القلب، وتبلغ في النفس أشد مبلغ.

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img