https://www.albetaqa.site/images/pages/00.jpg https://albetaqa.site/images/pages/02.jpg https://albetaqa.site/images/pages/04.jpg https://albetaqa.site/images/pages/08.jpg https://albetaqa.site/images/pages/05.jpg https://albetaqa.site/images/pages/06.jpg https://albetaqa.site/images/pages/09-.jpg https://albetaqa.site/images/pages/10.jpg

https://www.albetaqa.site/images/ads/top13-290-60.gif   https://www.albetaqa.site/images/ads/top15-290-60.gif

 


التعوذات والأذكار النبوية في الفتن والكروب

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

التعوذات والأذكار النبوية في الفتن والكروب
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

التعوذات والأذكار النبوية في الفتن والكروب
عن أبي بردة بن عبد الله أن أباه حدثه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خاف قوما قال اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم ” رواه أبو داود وصححه الألباني
عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب : ” لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم ” رواه البخاري ومسلم
قال صلى الله عليه وسلم : ” كلمات الفرج لا إله إلا الله الحليم الكريم ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله رب السموات السبع ورب العرش الكريم ” صحيح الجامع الصغير وزيادته
كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا غزا قال : ” اللهم أنت عضدي وأنت نصيري وبك أقاتل ” رواه الترمذي وصححه الألباني
قال صلى الله عليه وسلم : ” ألا أخبركم بشيء إذا نزل برجل منكم كرب أو بلاء من أمر الدنيا دعا ففرج عنه … دعاء ذي النون : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ” وفي رواية ” لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له ” صحيح الجامع الصغير وزيادته
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم صحابته من الفزع كلمات : ” أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وشر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون ” رواه أبو داود وحسنه الألباني
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوات المكروب : اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت ” رواه أبو داود وحسنه الألباني
كان صلى الله عليه وسلم إذا كربه أمر قال : ” يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ” وفي رواية : ” إذا نزل به هم أو غم ” صحيح الجامع الصغير
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت عميس ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب أو في الكرب ( أي المحنة والمشقة ) الله ربي لا أشرك به شيئا ” رواه أبو داود وصححه الألباني وفي رواية في صحيح الجامع : ” من أصابه هم أو غم أو سقم أو شدة فقال : الله ربي لا شريك له كشف ذلك عنه ” .
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img