https://www.albetaqa.site/images/pages/00.jpg https://albetaqa.site/images/pages/02.jpg https://albetaqa.site/images/pages/04.jpg https://albetaqa.site/images/pages/08.jpg https://albetaqa.site/images/pages/05.jpg https://albetaqa.site/images/pages/06.jpg https://albetaqa.site/images/pages/09-.jpg https://albetaqa.site/images/pages/10.jpg

https://www.albetaqa.site/images/ads/top13-290-60.gif   https://www.albetaqa.site/images/ads/top15-290-60.gif

 


لا بأس طهور إن شاء الله

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

لا بأس طهور إن شاء الله
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

لا بأس طهور إن شاء الله
عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على رجل يعوده، فقال: لا بأس طهور إن شاء الله فقال: كلا، بل حمى تفور، على شيخ كبير، كيما تزيره القبور، قال النبي صلى الله عليه وسلم: فنعم إذا.
رواه البخاري
((طهور)) أي: مطهرة لك من ذنوبك . قال الأعرابي: كلا، ليس بطهور؛ بل هي حمى “تفور، أي: يظهر حرها ووهجها وغليانها على شيخ كبير “تزيره” القبور؛ من أزاره إذا حمله على الزيارة، وذلك غاية الجهل من هذا الأعرابي، فقال صلى الله عليه وسلم: ((فنعم إذا))

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img