https://www.albetaqa.site/images/pages/00.jpg https://albetaqa.site/images/pages/02.jpg https://albetaqa.site/images/pages/04.jpg https://albetaqa.site/images/pages/08.jpg https://albetaqa.site/images/pages/05.jpg https://albetaqa.site/images/pages/06.jpg https://albetaqa.site/images/pages/09-.jpg https://albetaqa.site/images/pages/10.jpg

https://www.albetaqa.site/images/ads/top13-290-60.gif   https://www.albetaqa.site/images/ads/top15-290-60.gif

 


حكم من يقول : التقوى في القلب عندما يعاتب على تقصيره

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

حكم من يقول : التقوى في القلب عندما يعاتب على تقصيره
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

حكم من يقول : التقوى في القلب عندما يعاتب على تقصيره
السؤال:هناك من المسلمين من يقصر فيما أوجبه الله عليه ، فإذا عوتب في ذلك قال: إن التقوى في القلب وليست في الظاهر. ويستشهد بقوله صلى الله عليه وسلم : التقوى ههنا وأشار إلى صدره ثلاثا . فنرجو منكم بيان مدى صواب هذا القول ؟ جزاكم الله خيرا.
الجواب:لا شك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: التقوى هاهنا ؛ يعني ويشير إلى قلبه، يعني أنه إذا اتقى القلب اتقت الجوارح . وهذا ليس بدليل أو ليس بحجة على من يفعل المعاصي ويقول: إن التقوى ها هنا ؛ لأننا نقول له: لو اتقى ما ها هنا لاتقت الجوارح ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب )).
الشيخ محمد بن صالح العثيمين

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img