حكم الاحتفال بعيد النيروز ( شم النسيم )

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

حكم الاحتفال بعيد النيروز ( شم النسيم )
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

حكم الاحتفال بعيد النيروز ( شم النسيم )
-أصله ونشأته : النيروز : كلمة فارسيه معربة ، وأصلها في الفارسية “نوروز” ومعناها : اليوم الجديد . وهو عيد من أعياد الفرس ، ويعد أعظم أعيادهم ، والنيروز: أول أيام السنة الفارسية ، ويستمر خمسة أيام بعده .ويحتفل أقباط مصر بالنيروز، وهو أول سنتهم ، وهو المعروف بعيد شم النسيم
-حكم الاحتفال به :ليس للمسلمين عيد يحتفلون به إلا عيد الفطر و عيد الأضحى ، وما سوى ذلك فهو أعيادة محدثة ، لا يجوز الاحتفال بها .
فقد قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما ، فقال : ما هذان اليومان ؟ قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما : يوم الأضحى ، ويوم الفطر ) رواه أبوداود وصححه الألباني .
ويدخل في الأعياد المحدثة : عيد النيروز ( شم النسيم )، وعيد الأم ، وعيد الميلاد ، وعيد الاستقلال ، وما شابه ذلك ، وإذا كان العيد في الأصل عيدا للكفار كعيد النيروز ( شم النسيم) كان الأمر أشد وأعظم .
وعيد النيروز ( شم النسيم ) عيد جاهلي ، كان يحتفل به الفرس قبل الإسلام ، ويحتفل به النصارى أيضا ، فيتأكد المنع من الاحتفال به لما في ذلك من المشابهة لهم .
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img