التكبير المطلق والتكبير المقيد

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

التكبير المطلق والتكبير المقيد
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

التكبير المطلق والتكبير المقيد
من المعلوم أن الله عز وجل أمر بذكره في كل وقت: يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا ، وسبحوه بكرة وأصيلا [الأحزاب:41-42]
لكن عشر ذي الحجة اختصت بمزيد، فيشرع للناس الذكور والإناث من دخول شهر ذي الحجة إلى آخر يوم من أيام التشريق أن يكبروا ويهللوا ويحمدوا.
يقولون: الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله، والله أكبر .. الله أكبر .. ولله الحمد، في كل وقت.
لكن العلماء رحمهم الله يقولون: من طلوع فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق يسن أن يكبر فيها تكبيرا مقيدا في أدبار الصلوات، أي: بعد أن تستغفر الله وتقول: اللهم أنت السلام ومنك السلام، تكبر من طلوع فجر يوم عرفة إلى آخر يوم من أيام التشريق، وذلك في صلاة العصر يوم التشريق آخر أيام التشريق.
ولك أيضا أن تكبر في جميع الوقت، فيجتمع من يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق تكبير مطلق، وتكبير مقيد.
الشيخ محمد بن صالح العثيمين

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img