معنى الحقد وحكمه وعلاجه

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

معنى الحقد وحكمه وعلاجه
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

معنى الحقد وحكمه وعلاجه
الحقد من معانيه: الضغن والانطواء على البغضاء، وإمساك العداوة في القلب، والتربص لفرصتها، أو سوء الظن في القلب على الخلائق لأجل العداوة، أو طلب الانتقام. وتحقيق معناه: أن الغضب إذا لزم كظمه لعجز عن التشفي في الحال رجع إلى الباطن واحتقن فيه فصار حقدا..
يختلف حكم الحقد بحسب باعثه، فإن كان لحسد وضغن دون حق : فهو مذموم شرعا، لأنه يثير العداوة والبغضاء والإضرار بالناس لغير ما ذنب جنوه.
وقد ورد ذمه في الشرع ، فمن ذلك قوله تعالى في ذم المنافقين الذين ساءهم ائتلاف المؤمنين واجتماع كلمتهم بحيث أصبح أعداؤهم عاجزين عن التشفي منهم : {وإذا لقوكم قالوا آمنا وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ} …
ومما يذهب الحقد الإهداء والمصافحة ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: تهادوا تحابوا .
أما إن كان الحقد على ظالم لا يمكن دفع ظلمه ، أو استيفاء الحق منه، أو على كافر يؤذي المسلمين ولا يمكنهم دفع أذاه، فإن ذلك غير مذموم شرعا، ثم إذا تمكن ممن ظلمه، فإما أن يعفو عنه فذلك من الإحسان … وإما أن يأخذ حقه منه ، فلا حرج فيه لقوله تعالى: {ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل إنما السبيل على الذين يظلمون الناس}
مختصرا من “الموسوعة الفقهية”

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img