ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض
قال الله تعالى :
ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم
[الأنفال : 67]

أي لا ينبغي لنبي أن يكون له أسرى من أعدائه حتى يبالغ في القتل؛ لإدخال الرعب في قلوبهم ويوطد دعائم الدين، تريدون -يا معشر المسلمين- بأخذكم الفداء من أسرى «بدر» متاع الدنيا، والله يريد إظهار دينه الذي به تدرك الآخرة. والله عزيز لا يقهر، حكيم في شرعه.
..التفسير الميسر

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img