لا حرج من الإحسان إلى غير المسلمين إذا لم يكونوا يقاتلوننا

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

لا حرج من الإحسان إلى غير المسلمين إذا لم يكونوا يقاتلوننا
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

لا حرج من الإحسان إلى غير المسلمين إذا لم يكونوا يقاتلوننا
لا حرج من الإحسان إلى غير المسلمين بشرط ألا يكونوا معروفين بعداء المسلمين ، أو مساعدة أعدائنا علينا ، قال الله تعالى : (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين * إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون) الممتحنة/8 ، 9 .
“أي : لا ينهاكم عن الإحسان إلى الكفرة الذين لا يقاتلونكم في الدين ، كالنساء والضعفة منهم ، (أن تبروهم) أي : تحسنوا إليهم (وتقسطوا إليهم) أي : تعدلوا (إن الله يحب المقسطين)” انتهى .”تفسير ابن كثير” .
وقال الشيخ ابن عثيمين) : “وأما الكافر فلا بأس من بره ، والإحسان إليه بشرط أن يكون ممن لا يقاتلوننا في ديننا ، ولم يخرجونا من ديارنا ؛ لقوله تعالى : (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين)” انتهى .
ويثاب المسلم على إحسانه إلى هؤلاء ، وله على ذلك أجر ، فقد ذكر الله تعالى من صفات الأبرار الذين هم أهل الجنة : (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا) والأسير لا يكون إلا كافرا .
قال قتادة رحمه الله ، قوله : (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا) . قال : لقد أمر الله بالأسراء أن يحسن إليهم ، وإن أسراهم يومئذ لأهل الشرك .انظر : تفسير الطبري .
وقال النووي رحمه الله في “المجموع” : “فلو تصدق على فاسق أو على كافر من يهودي أو نصراني أو مجوسي جاز , وكان فيه أجر في الجملة . قال صاحب البيان : قال الصيمري : وكذلك الحربي , ودليل المسألة : قول الله تعالى : (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا) ومعلوم أن الأسير حربي” انتهى .
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img