هل يثبت أجر عاشوراء لمن نوى صيامه أثناء اليوم new post

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

هل يثبت أجر عاشوراء لمن نوى صيامه أثناء اليوم
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

هل يثبت أجر عاشوراء لمن نوى صيامه أثناء اليوم
قال الشيخ بن عثيمين : في هذا قولان للعلماء : الأول : أنه يـثـاب مـن أول النهار ، لأن الصوم الشرعي لا بد أن يكون من أول النهار .الثاني : أنه لا يثاب إلا من وقت النية فقط ، فإذا نوى عند الزوال فأجره نصف يوم . وهذا هو القول الصحيح لقول النبي صلى الله عليه وسلم ” إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ” ، وهذا الرجل لم ينو إلا أثناء النهار فيحسب له الأجر من حين نيته .
وبناء على القول الراجح لو كان الصوم يطلق على اليوم مثل : صيام الاثنين وصيام الخميس وصيام الأيام البيض وصيام ثلاثة أيام من كل شهر ونوى في أثناء النهار فإنه لا يثبت له ثواب ذلك اليوم .
وينسحب الحكم على من لم ينو صوم عاشوراء إلا بعد طلوع الفجر فإنه لا يحصل الأجر المترتب على صيام عاشوراء وهو تكفير سنة ؛ نظرا لأنه لا يصدق عليه أنه صام يوم عاشوراء وإنما صام بعضه ـ من أول ما نوى .لكن يثبت له عموم الأجر على الصيام في شهر الله المحرم وهو أفضل الصيام بعد رمضان ( كما في صحيح مسلم ) .
ولعل من أهم أسباب عدم معرفتك ومعرفة الكثيرين ليوم عاشوراء ـ ومثله الأيام البيض ـ إلا في أثناء اليوم ؛ ما ذكرت من جريان العمل بالتقويم الميلادي ، فلعل فوات مثل هذه الفضائل يكون باعثا لك ولعامة من من الله عليهم بالاستقامة للعمل بالتقويم الهجري القمري ـ الذي شرعه الله لعباده وارتضاه لدينه ـ ولو في نطاق أعمالهم الخاصة وتعاملهم بينهم إحياء لهذا التقويم وما يذكر به من مناسبات شرعية ، ومخالفة لأهل الكتاب الذين أمرنا بمخالفتهم والتميز عنهم في شعائرهم وخصائصهم ، لاسيما وأن هذا التوقيت القمري هو المعمول به حتى عند أمم الأنبياء السابقين كما استنبط هذا من حديث تعليل اليهود صومهم لعاشوراء ـ وهو يوم يعرف عن طريق الشهور القمرية ـ بأنه اليوم الذي نـجى الله فيه موسى فدل على عملهم به وليس بالشهور الإفرنـجية الشمسية.
( الشرح الممتع )الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img