قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا
قال الله تعالى:
قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا حتى إذا رأوا ما يوعدون إما العذاب وإما الساعة فسيعلمون من هو شر مكانا وأضعف جندا
( مريم : 75 )

أي قل – أيها الرسول – لهم: من كان ضالا عن الحق غير متبع طريق الهدى, فالله يمهله ويملي له في ضلاله, حتى إذا رأى – يقينا – ما توعده الله به: إما العذاب العاجل في الدنيا, وإما قيام الساعة, فسيعلم – حينئذ – من هو شر مكانا ومستقرا, وأضعف قوة وجندا.
التفسير الميسر

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img