https://www.albetaqa.site/images/pages/00.jpg https://albetaqa.site/images/pages/02.jpg https://albetaqa.site/images/pages/04.jpg https://albetaqa.site/images/pages/08.jpg https://albetaqa.site/images/pages/05.jpg https://albetaqa.site/images/pages/06.jpg https://albetaqa.site/images/pages/09-.jpg https://albetaqa.site/images/pages/10.jpg

https://www.albetaqa.site/images/ads/top13-290-60.gif   https://www.albetaqa.site/images/ads/top15-290-60.gif

 


طيرا أبابيل

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

طيرا أبابيل
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

طيرا أبابيل
تفسير قوله تعالى: ( وأرسل عليهم طيرا أبابيل )
قال الواحدي رحمه الله : ” نزلت في قصة أصحاب الفيل وقصدهم تخريب الكعبة ، وما فعل الله تعالى بهم من إهلاكهم وصرفهم عن البيت ، وهي معروفة ” . انتهى من ” أسباب النزول ” للواحدي.
وقد اختلف في معنى كلمة أبابيل ، على أقوال : فقال ابن عباس، والضحاك : يتبع بعضها بعضا. وقال الحسن البصري وقتادة : الأبابيل : الكثيرة. وقال مجاهد : أبابيل : شتى متتابعة مجتمعة. وقال ابن زيد : الأبابيل : المختلفة ، تأتي من هاهنا، ومن هاهنا، أتتهم من كل مكان . ينظر : تفسير ابن كثير. قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : ” وعند الطبري بسند صحيح عن عكرمة أنها كانت طيرا خضرا خرجت من البحر ، لها رءوس كرءوس السباع .
ولابن أبي حاتم من طريق عبيد بن عمير بسند قوي : ” بعث الله عليهم طيرا أنشأها من البحر كأمثال الخطاطيف فذكر نحو ما تقدم ” انتهى من ” فتح الباري ” .
واختار الإمام الطبري رحمه الله أن معنى ” أبابيل ” يشمل ذلك كله ؛ قال : ” يقول تعالى ذكره: وأرسل عليهم ربك طيرا متفرقة، يتبع بعضها بعضا من نواح شتى ” . انتهى من”تفسير الطبري”.
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img