https://www.albetaqa.site/images/pages/00.jpg https://albetaqa.site/images/pages/02.jpg https://albetaqa.site/images/pages/04.jpg https://albetaqa.site/images/pages/08.jpg https://albetaqa.site/images/pages/05.jpg https://albetaqa.site/images/pages/06.jpg https://albetaqa.site/images/pages/09-.jpg https://albetaqa.site/images/pages/10.jpg

https://www.albetaqa.site/images/ads/top13-290-60.gif   https://www.albetaqa.site/images/ads/top15-290-60.gif

 


حكم لعب الطاولة

لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي اضغط هنا

حكم لعب الطاولة
تنزيل الصورة :

جودة الطباعة - ألوانجودة الطباعة - أسودملف نصّي

حكم لعب الطاولة
لا يجوز اللعب بما يسمى بـ “الطاولة” لاشتمالها على “النرد” وهو محرم تحريما شديدا ؛ لما روى مسلم عن بريدة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من لعب بالنردشير فكأنما صبغ يده في لحم خنزير ودمه ).
و”النردشير” هو تلك المكعبات المكتوب عليها أرقام ويلعب بها ، وتسمى “الزهر” .
قال النووي رحمه الله في شرح مسلم : ” قال العلماء : النردشير هو النرد , وهذا الحديث حجة في تحريم اللعب بالنرد … ومعنى ( صبغ يده في لحم الخنزير ودمه في حال أكله منهما ) وهو تشبيه لتحريمه بتحريم أكلهما ” انتهى باختصار .
وروى أبو داود وابن ماجه عن أبي موسى الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من لعب بالنرد فقد عصى الله ورسوله ). والحديث حسنه الألباني . ورواه أحمد بلفظ : (من لعب بالكعاب فقد عصى الله ورسوله) وحسنه الأرنؤوط .
وهذه الأحاديث تدل على تحريم اللعب بالنرد (الزهر) ، فكل لعبة دخل فيها الزهر فهي حرام، ولا يختص ذلك بلعب الطاولة .
قال ابن قدامة رحمه الله: ” فصل في اللعب : كل لعب فيه قمار , فهو محرم , أي لعب كان , وهو من الميسر الذي أمر الله تعالى باجتنابه , ومن تكرر منه ذلك ردت شهادته . وما خلا من القمار , وهو اللعب الذي لا عوض فيه من الجانبين , ولا من أحدهما , فمنه ما هو محرم , ومنه ما هو مباح ; فأما المحرم فاللعب بالنرد . وهذا قول أبي حنيفة , وأكثر أصحاب الشافعي ” انتهى . وقد نقل الزيلعي الإجماع على تحريم اللعب بالنرد . “تبيين الحقائق” .
وجاء في “فتاوى اللجنة الدائمة : ” لا يجوز اللعب بالنرد ولو كان بغير عوض ، خصوصا إذا شغل عن أداء الصلاة في وقتها ، فالواجب ترك ذلك ؛ لأنه من اللهو المحرم ” انتهى .
هذا حكم اللعب بالطاولة بصفة عامة ، فإن أضيف إلى ذلك اشتمالها على الرهان ، أو الحلف الكاذب ، أو إشغالها عن الصلاة ، كانت أشد تحريما .
الإسلام سؤال وجواب

بالضغط على هذا الزر .. سيتم نسخ النص إلى الحافظة .. حيث يمكنك مشاركته من خلال استعمال الأمر ـ " لصق " ـ
شارك :

error-img taf-img